ترنيمة..

للعوالم التي لم تكتشف بعد.. لأرواحنا الساكنة مترامية الأطراف.. لنسائم الآمال التي تحوم راقصة حولها.. للأنامل الذهبية التي تحيك أهواءها بلا ملل.. لعبير أنفاسها التي لم تجد من ينتشي بها.. لأنصافها التي تتوق لإكمال وحدتها.. لخيالاتها التي لم تجد من يترجمها.. لقصصها التي يُشعر بها و لا تروى.. وُجِدت ترنيمة. متجردة من جميع القوانين. خلقت […]

..لمحات مؤطرة

تكاد تنعدم محاولاتي التعبيرية بلغتي.  وأعترف بعدم فخري و عجزي.  لكن سأبدأ بأولى محاولاتي هذه السنة. فلتكن ركيكة ، و لتكن مملة، ولتكن غريبة الأسلوب. فلتكن معبر الطريق الغير مكتمل ، ولتكن الماء الذي لا يروي ، ولتكن اللوحة التي لم تجد مترجمها. فلتكن مجرد محاولة.. بمجرد اختياري للغة الكتابة، و كأنني أرى